التخطي إلى المحتوى الرئيسي

حالات استثنائيه _ الحاله رقم 1

حالات استثنائيه 
حاله رقم 1

 ولعلى ابدأ بنهايه الاسبوع وهو يوم الجمعه الذى يكون غالبا مرفقا بيوم السبت كأجازه عند معظم الموظفين والذى يقرب عددهم فى قطاعى العام والاعمال مايقرب من 6 ملايين موظف , ونحن على مشارف العام الميلادى 2020 , والذى أصبح التدين عند المسلمين خاصه , ولكل الديانات بشكل عام ليس كما كان او بمعنى اصح أصبح قليلا , فأتجه المسلمين إلى الماده وأصبحت الدنيا هى شغلهم الشاغل , فصلاه الجمعه وفيها المساجد فى وقت الصلاه والذى يحل مكان صلاه الظهر يملؤن المسجد بل ويفترشون الحصائر خارج المسجد للاستماع الى خطبه الجمعه وتأديه ركعتى الجمعه كعيد رسمى اسبوعى للمسلمين كافه فى مصر وباقى الدول العربيه او الاسلاميه
ولعلى بدأت بتلك المقدمه التى يعرفها معظم الناس بل والبديهيه عند البعض ,لاننى اصطدمت بحاله بينى وبين مصلى كان بجوار أثناء خطبه الجمعه وكان سنى حينها فى حوالى العشر سنوات وهو شاب يافع وكان قد أكمل عقده الثالث تقريبا فقد كنت جالسا بجواره وكان المسجد من الداخل مزدحم بشده وذلك لانه فى الخارج كانت الشمس حارقه وكان المصلين يستمعون الى الخطبه خارج المسجد فى صعوبه تامه واثناء جلوسنا للاستماع للخطبه والتى كانت فى ذلك الوقت شيقه كنا ملتصقين ببعض من شده الازدحام وكنت جالسا على الارض وفخذى مقابلين لصدرى وقد احتويت يدى الاثنان بقدمى لكى أستمر فى الجلوس فى هذا الوضع الذى فى الغالب يؤدى الى تنميل القدمين وكان الذى بجوارى يجلس فى وضع القرفصاء والذى هو مريح نسبيا أكثر من الوضعيه التى انا فيها , ولكنه وبدون ان ينطق بكلمه واحده فى تلك الصلاه قد حول نفسه من القرفصه إلى وضعيه تشبه وضعيتى تماما , وقد احسست انه يقول لى انت تحتاج الى ان تريح قدميك فتفضل .
وبالفعل بدأت أريح قدمى وأعير الخطيب الذى كان يتحدث عن أحكام وتفسير القرآن اهتمامى , وبعد فتره من الزمن ليست كثيره احسست بما احس به ذلك الرجل بأنه قد تعب وبدأت قدمه فى التنميل بسبب وضعيتى السابقه التى اتبدلها معى لكى أريح قدمى فى تلك المساحه الصغيره بينه وبينى والتى لاتتعدى ال50 سنتيمتر مربع تقريبا , وبالفعل قد بدلت تلك الوضعيه من جديد واستمرينا على هذا الحال إلى ان بدأت الصلاه وصلينا ركعتى الجمعه وذهبنا كل فى طريقه .
ولكننى أعرت انتباها الى تلك الحاله انه رجل لا أعرفه ولا يعرفنى , وقد لا نتقابل مره اخرى ولكنه فضل ان نتقاسم خطبتى الجمعه بالراحه فى الجلوس بين الفينه والاخرى , ماسر تعاونه ؟؟ فقد كان يستطيع ان يتركنى فى حالتى الصعبه وقدمى التى لا اشعر بها طوال الخطبه , وكنت سوف اضطر للصمود طوال الخطبه مجبرا , ولكنى فهمت الان و انا فى نفس عمره الان واعتقد انه قد هرم ,  انه تعاون خفى لايظهره البعض ولو كان عند الكثير لاختلف وضعنا كثيرا فى الحياه الدنيا بل والاخره أيضا.
انه تبدال الادوار والتعاون الذى يفضى حتما الى نتيجه ايجابيه , فلو كان هذا الرجل لم يتحسس تعبى بل ولم يبالى تُرى هل كنت سوف أبالى انا ايضا عندما أصطدم بموقف مشابه بالطبع لا , أنها المبادره بالتعاون والتى تمنح الحب بعد ذلك , قد يحدث هذا الموقف فى المواصلات العامه , المستشفيات , السينما , الجامعه , المدرسه , والمصالح الحكوميه وغيرها

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

اغتيال سليمانى

ماذا يفعل ترامب ؟؟    سؤال يطرح نفسه من خلال قتل قاسم سليمانى القائد لفيلق القدس والمتهم من قبل السلطات الامريكيه باستهداف جنود امريكان ، والذى قيل فيه ان اوباما و بوش لم يفكروا فى قتله قبل ذلك مع انه اتيحت لهم الفرصه والمبرر لقتله . وجهه نظرى ان تلك العمليه والتى تمت فى الثانى من يناير ٢٠٢٠ أول شراره لمؤشر حرب عالميه ثالثه ، ايران قالت انها ستنتقم والعراق لم تريد اى جندى اميركى فى دولتها ، لان حادث الاستهداف جاء فى العراق وليس لسليمانى بل لعسكريين كمهدى المهندس . الرد الايرانى سيأتى لاستهداف العسكريين الامريكان فى الشرق الاوسط الحرب قادمه لامحاله.

عاطل

انا عاطل عن العمل أو متقاعد فجأه وبدون اى مقدمات قررت ان استقيل ولحد الان لم افعل الجديد , ولم تتحسن نفسيتى كثير هى هى بل وازداد الامر سوء اننى اشاهد احيانا كوابيس , حاولت ان اعمل جدول زمنى لنفسى ولكنى تكاسلت احاول بكل الطرق الضعيفه جدا ان اتماشى مع يومى وان اجد قوت يومى ويوم اسرتى , ولكنى انتظر الامل واحاول اناتخلص من هذا الكسل .
                                                                                   يوم للنسيان 8-4-2019

جاك شيراك (١٩٣٢ -٢٠١٩)

لقد توفى اليوم ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩ الرئيسى الشعبى الفرنسى جاك شيراك ، عن عمر يناهز ٨٦ سنه ، لقد اطلق عليه هذا اللقب لانه كان يحب شعبه وقلما ماتجد رئيسا يحب شعبه .
لقد شغل منصب رئيسه من عام ١٩٩٥ حتى ٢٠٠٢ وجدد له حتى٢٠٠٧ ، ولقد عارض الحرب على العراق عام ٢٠٠٣ وكانت له مواقف جيده على الصعيد العالمى .
لقد قال ساركوزى لقد رحل اليوم جزء من حياتى اليوم .
اذكر رؤيته وهو يشجع فرنسا بلده بكل الروح والعزيمه كأى مشجع فرنسى يقف فرحا لدخول الهدف والاخر ويهدى بلاده اول كأس عالم فى تاريخها ارى رغم ما اخذ عليه انه رئيس سيخلد اسمه فى تاريخ فرنسا بل والعالم كله .
قبل ان اختم كلامى موقفه فى اسرئيل حيث طلب من قوات الاحتلال التوقف عن معامله الفلسطينين بهذا الاسلوب القاسى وقال للحرس سوف اذهب الى بلدى ان لم تتوقفوا عن تلك الاساليب .ودعا جاك..........